الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

الجامعة توعي طلابها بـ "القدوة وأثرها في توجيه الشباب"


في محاضرة ألقاها معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
 
 
 ألقى معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس محاضرة بعنوان "القدوة وأثرها في توجيه الشباب والتي نظمتها الجامعة ممثلة في عمادة شؤون الطلاب وذلك ضمن برامج الجامعة المشاركة في ملتقى مكة الثقافي تحت شعار "كيف نكون قدوة" اليوم الاثنين 20 / 7 / 1438هـ بمركز الملك فيصل للمؤتمرات.

وأكد معاليه الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي خلال المحاضرة على وجوب الالتزام بالمثل العليا المستمدة من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف واتخاذ القرآن الكريم منهاجاً يسير عليه المرء في مختلف حياته موجهاً بالأخذ بالعلوم الشرعية وما هو مفيد في مختلف التخصصات العلمية والتطبيقة التي يتحقق معها تطور الوطن واستمرار حركة الرقي والتنمية .

وشدد على مفهوم القدوة الحسنة والقيم والوسطية وعدم الانسياق نحو الأهداف الهدامة التي تعصف بفكر الشباب وتغير سلوكياته وتجعل منه لبنة غير فاعلة مشيراً إلى أنه مع انتشار المواقع الإلكترونية أصبح لأرباب الفكر الضال بيئة لضخ سمومهم في أغلى ما تملك الأمم وهم الشباب وذلك بالترويج للغلو والتظليل والانحلال والتغريب والعولمة المفضوحة وكل ما يهز ثوابت المجتمع، وهذه الشريحة هم أهل الباطل لأنهم قدوات سيئة ينبغي على المؤمن عموماً والشاب خصوصاً الإبتعاد عنها .

وحذر معاليه من حرب تقنية لإسقاط القدوة والنيل من القيم والمبادئ الإسلامية الراسخة، وأشار إلى أن الإنتماء للوطن هو أمر فطري ، ويجب توعية الجيل الجديد باللحمة الوطنية والمشاركة في الدفاع عن الوطن وأن يكونوا سداً منيعاً عن الفكر الظال والفتن وتفريق السف منوهاً بدور الأسرة في توجيه أبنائها وتنشئتهم النشئة الطيبة التي تعيينهم على الخير وتحببهم في فعل المعروف والتنافس فيه . 

ووجه طلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بالحفاظ على الوقت ، فهو أغلى ما يملك الإنسان واستغلاله فيما يعود عليه بالنفع والفائدة موجها ًشكره للجامعة على اقامة مثل هذه المبادرات الت يتجسد معها مشروع "كيف نكون قدوة" الذي يعتبر من الوسائل النافعة في تحصين الشباب وحمايتهم من الانحراف والخروج عن نطاق القيم والمبادئ السامية .

واستطرد معالي الرئيس العام قائلاً: إن للشباب مكانة ومنزلة عالية فإنهم الروح المتوثبة والفكر المستنير والعزيمة الصلبة, وإن من آثار القدوة في توجيه الشباب التمسك بالقرآن والسنة وترسيخ العقيدة الصحيحة والتأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم وتحقيق الوسطية والاعتدال والتحلي بمكارم الأخلاق والاهتمام بالعلم والمحافظة على البيت والأسرة والمحافظة على مكتسبات الوطن والرجوع إلى العلماء الراسخين والسعي في بناء الوطن وعمارته وغيرها من الآثار.

واختتم معاليه محاضرته بذكر التوصيات, التي شملت احترام القادة والعلماء وعمل موسوعة عن القيادات وأفلام تحكي مسيرتهم, والاهتمام بالاعلام الجديد، وبعد نهاية المحاضرة قدم معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي وسام القدوة  لمعالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي

من جانبه رحب معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي بالأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس في رحاب الجامعة ومشاركته أبنائه الطلاب في توجيههم نحو القدوة وتطبيق القيم والمبادئ الإسلامية مفيداً أن الجامعة تهدف إلى تطوير سلوكيات الطلاب والطالبات من خلال تبني القدوات والأفكار الإيجابية ، وتعزيز جوانب المسؤولية الاجتماعية واحترام النظام، وترسيخ مفهوم الوطنية وروح الانتماء للوطن، واحتواء الشباب والشابات من خلال القدوات المؤثرة علمياً وثقافياً وسلوكياً، انطلاقاً من منهج الاعتدال الذي تبنته دولتنا المباركة حفظها الله.

وقال: أن من أعظم واجبات الجامعات ومؤسسات التعليم أن تغرس في نفوس طلابها وطالباتها كل أنماط السلوك القويم والاخلاق الرفيعة وعمق الانتماء للوطن وغيرها من انواع السلوك الاجتماعي المتحضر ولا يكون ذلك إلا من خلال نماذج القدوة الحسنة بدءاً من رموز الإدارة العليا ومروراً  بأصحاب السعادة العمداء وأعضاء الهيئة التعليمية ووصولاً إلى القاعدة الطلابية أنفسهم فكل له بصمة واضحة في سبيل نشر ثقافة القدوة الحسنة وكل له دور حيوي في غرس تلك الثقافة في الآخرين.

قدم وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي شكره لمعالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس على تقديمه هذه المحاضرة ذات الأثر الطيب على الشباب في تكوين القدوة ، والتي تأتي ضمن برامج الجامعة المشاركة في فعاليات ملتقى مكة الثقافي تحت شعار "كيف نكون قدوة " .

وبين عميد شؤون الطلاب بالجامعة الاستاذ الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني وبتوجيهات من معالي مدير الجامعة يتم تنفيذ مثل هذه المشاريع والمبادرات التي تحقق عظيم الفائدة للطلاب والطالبات لتكون الجامعة منارة علم ومعرفة، ولها الدور في مشاركة المؤسسات التعليمة في تقديم البرامج ذات القيمة المضافة على إصلاح الشباب وتوجيههم نحو ما ينفهم تجاه دينهم ووطنهم .
 
 
 
 

********
 

في محاضرة ألقاها معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
في محاضرة ألقاها معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
في محاضرة ألقاها معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 4/17/2017 7:57:10 PM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :