الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

معالي مدير الجامعة يفتتح فعاليات الملتقى المهني التاسع


وسط مشاركة قرابة الـ40 جهة من القطاعين الحكومي والخاص
 
 
افتتح صباح يوم الأحد 20 / 6 / 1438هـ معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي فعاليات الملتقى المهني التاسع تحت شعار "الوظيفة ميدان للأخلاق والتعامل الحسن.. فكن قدوة" والذي تنظمه عمادة شؤون الطلاب وسط مشاركة قرابة 40 جهة من القطاعيين العام والخاص وذلك بمركز الملك فيصل للمؤتمرات.

وتجول معالي مدير الجامعة يرافقه وكلاء وعمداء الجامعة في المعرض المهني حيث اطلع على الفرص الوظيفية والتدريبية المتاحة في المعرض، عقب ذلك بدأ حفل الافتتاح بآيات من الذكر الحكيم وتم عرض فلم تعريفي عن الملتقى وأهدافه والجهات المشاركة فيه واستعرض النسخ السابقة للملتقى.

وقدم الملتقى خلال الحفل نماذج ناجحة لرواد أعمال تم دعمهم وإرشادهم من خلال مسرعة بالجامعة حيث استعرض المهندس محمد عمر قهوجي تجربته الناجحة في ريادة الأعمال من خلال مشروعه الأكوابنكس ، فيما أكد المهندس صهيب حلواني على أهمية ودور المرشد والموجهة لرائد الأعمال إذ قدم شكره الجزيل لمسرعة الأعمال بالجامعة ودعمها لمشروعه Qlean app .

وأكد معالي مدير الجامعة أن الجامعة امتازت بتنظيم بمثل هذه الملتقيات المهنية لجمع الخريج على أرباب العمل للمساعدة في التوظيف وأيضاً في تدريب هؤلاء الخريجين وان الجامعة تولي اهتمام كبير لهذا الموضوع حيث أن الجامعة بكل كلياتها حددت أن تكون فترة تخرج الخريج وبين حصوله على وظيفة في مجال تخصصه لفترة ستة أشهر وقد تحقق ذلك في عديد من الكليات مثل كلية الهندسة وكلية المجتمع وكليات الدراسات البحرية والكليات الصحية .

وقال معاليه : إن شاء الله ماضون في بقية التخصصات والكليات والجامعة تعمل بعدة محاور في تجويد خريجيها وتأهيلهم لسوق العمل ومن ذلك التدريب الميداني الإجباري لكل طالب وطالبة في سوق العمل ، وهناك أيضاً لجان استشارية تضم متخصصين من عمداء الأقسام والكليات وأيضاً القطاعات الإنتاجية ذات العلاقة التخصصية المهنية ، حيث تجتمع هذه اللجان الاستشارية وتناقش كل ما يهم الخريج وكل هذا يصب في مصلحة تجويد الخريج لحصوله على الوظيفة المناسبة في تخصصه خاصة في القطاع الخاص بأنة هو الموظف الرئيس بحسب الخطط التنموية للمملكة العربية السعودية وفقاً لرؤية المملكة 2030 .

وأبان  معاليه أن خريجي وخريجات جامعة الملك عبدالعزيز سيكونون عن حسن ظن مؤسسات وشركات القطاع الخاص الذين سوف تستقطبهم حيث سيجدون فيهم الجودة والكفاءة في العمل والجودة في الإنتاج   .

وقدم عميد شؤون الطلاب الأستاذ الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني شكره الجزيل لجميع الجهات المشاركة والداعمة للملتقى من القطاعين العام والخاص حيث سيسهم الملتقى في مساعدة الخريجين والخريجات على الحصول على خيارات وفرص وظيفية متنوعة تناسب قدراتهم وتخصصاتهم العلمية، من خلال الوظائف المتاحة من القطاعات الحكومية والخاصة المشاركة.

وأفاد عميد شؤون الطلاب أن الملتقى يتيح الفرصة للتواصل المباشر بين الخريجين  التوظيف بسوق العمل، وتطوير أساليب واستراتيجيات تبادل الخبرات والتجارب في التدريب، إذ يهدف إلى تعميق وعي خريجي وخريجات الجامعة بمفاهيم البيئة المهنية والقيم المتصلة بأخلاقيات المهنة، وتقديم ورش عمل تدريبية وتأهيلية تسهم في معالجة الصعوبات التي تواجه الخريج خلال بحثه عن العمل.

من جانبه بين وكيل العمادة للخريجين الدكتور محمد بن ونيس الربيع أن الملتقى يستمر لمدة 4 أيام وسط مشاركة قرابة الـ40 جهة من القطاعين العام والخاص حيث تم تخصيص اليوم الأحد والأثنين للخريجين ويوم الثلاثاء والأربعاء للخريجات وذلك من الساعة التاسعة صباحاً إلى الساعة الثالثة عصراً. ويشمل على دورات وورش عمل متنوعة تدعم الخريجين يقدمها نخبة من المختصين في مجال التدريب والتأهيل، وتنمي قدراتهم ويستمر أربعة أيام.
 
 
 
 
 
 

********
 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 3/19/2017 6:53:58 PM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :